الفجر المشرق

سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  829894
ادارة المنتدي سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  103798

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

الفجر المشرق

سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  829894
ادارة المنتدي سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  103798

الفجر المشرق

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الفجر المشرق

منتدى عام


    سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة

    avatar
    Admin
    Admin
    Admin


    عدد المساهمات : 81
    نقاط : 218
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/07/2011

    سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة  Empty سيرة الصحابي الجليل/40/المثنى بن حارثة

    مُساهمة من طرف Admin الإثنين سبتمبر 26, 2011 4:21 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    قـــــــال:
    " عجزت عجزة وقى الله شرها بمسابقتي إياهم إلى الجسر
    حتى أحرجتهم؛ فلا تعودوا أيها الناس إلى مثلها؛
    فإنها كانت زلة فلا ينبغي إحراج من
    لا يقوى على امتناع . "
    فمـــن هــــو ؟
    حاله في الجاهلية
    كان المشهور عن (......) أنه من أشراف قبيلته وشيخ حربها ورجاحة
    عقله وإدارته المتميزة في المعارك.
    وفي الجاهلية أغار (......)، وهو ابن أخت عمران ابن مرة،
    على بني تغلب، وهم عند الفرات، فظفر بهم فقتل من أخذ من مقاتلتهم وغرق
    منهم ناسٌ كثير في الفرات وأخذ أموالهم وقسمها بين أصحابه.
    قصة إسلامه:
    وفد (....) إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم-
    سنة تسع مع وفد قومه، وكان شهماً شجاعاً ميمون النقيبة حسن الرأي..
    أهم ملامح شخصيته:
    ـ حسن إدارته الشديدة للمعارك: كانت أنباء هزيمة الجسر ثقيلة على المسلمين؛
    حتى إن عمر بن الخطاب ظل أشهرا طويلة لا يتكلم في شأن العراق؛ نظرا لما
    أصاب المسلمين هناك، ثم ما لبث أن أعلن النفير العام لقتال الفرس في العراق؛
    فتثاقل الناس عليه، وعندما رأى ذلك قرر أن يسير هو بنفسه للقتال والغزو،
    فأشعل سلوكه ذلك الحماسة في قلوب المسلمين، فقدمت عليه بعض القبائل من
    الأزد تريد الجهاد في الشام، فرغبهم في الجهاد في العراق، ورغبهم في غنائم
    كسرى والفرس، وقدمت عليه قبيلة بجيلة، واشترطوا أن يقاتلوا في العراق على
    أن يأخذوا ربع الغنائم التي يحصلون عليها، فوافق عمر، وبدأت الجموع
    المجاهدة تتوافد على (......)، الذي لم يكف عن ترغيب العرب في الجهاد.
    واكتملت قوات المسلمين تحت قيادة (....)، في مكان يسمى "البويب"
    (يقع حاليا قرب مدينة الكوفة)، وكان نهر الفرات بين الجيشين، وكان يقود
    الفرس "مهران الهمداني" الذي أرسل إلى (....) يقول له: "إما أن تعبروا إلينا
    أو أن نعبر إليكم"، فرد عليه (.....) "أن اعبروا أنتم إلينا". وكان ذلك في
    (14 من رمضان 14هـ = 31 من أكتوبر 1635م).
    ويرى بعض المؤرخين أنها وقعت في رمضان سنة 13هـ، إلا أن تتبع ما وقع
    من أحداث في العراق يجعل الرأي الأقرب للصواب هو 14هـ.
    وقد أمر (....) المسلمين بالفطر حتى يقووا على القتال، فأفطروا عن آخرهم،
    ورأى (......) أن يجعل لكل قبيلة راية تقاتل تحتها؛ حتى يعرف من أين يخترق
    الفرس صفوف المسلمين، وفي هذا تحفيز للمسلمين للصمود والوقوف في وجه
    الفرس. وأوصى (.....) المسلمين بالصبر والصمت والجهاد؛
    لأن الفرس عندما عبروا إلى المسلمين كانوا يرفعون أصواتهم
    بالأهازيج والأناشيد الحماسية،
    فرأى (.......) أن ذلك من الفشل وليس من الشجاعة. وخالط (......) جيشه
    مخالطة كبيرة فيما يحبون وفيما يكرهون؛ حتى شعر الجنود أنه واحد منهم،
    وكانوا يقولون: "لقد أنصفتنا من نفسك في القول والفعل". ونظم (....) جيشه،
    وأمرهم ألا يقاتلوا حتى يسمعوا تكبيرته الثالثة، ولكن الفرس لم يمهلوه إلا أن
    يكبر تكبيرة واحدة حتى أشعلوا القتال، وكان قتالا شديدا عنيفا، تأخر فيه النصر
    على المسلمين، فتوجه (.....) إلى الله تعالى وهو في قلب المعركة بالدعاء
    أن ينصر المسلمين، ثم انتخب جماعة من أبطال المسلمين وهجموا بصدق
    على الفرس فهزموهم، وعندما استشهد "مسعود بن حارثة" وكان من قادة
    المسلمين وشجعانهم وهو أخو (....) قال (.....): "يا معشر المسلمين لا يرعكم
    أخي؛ فإن مصارع خياركم هكذا"، فنشط المسلمون للقتال، حتى هزم الله الفرس.
    وقاتل مع (......) في هذه المعركة أنس بن هلال النمري وكان نصرانيا،
    قاتل حمية للعرب، وكان صادقا في قتاله، وتمكن أحد المسلمين من قتل "مهران"
    قائد الفرس، فخارت صفوف الفرس، وولوا هاربين، فلحقهم (.....) على الجسر،
    وقتل منهم أعدادا ضخمة، قدرها البعض بمائة ألف، ولكن هذا الرقم لا يشير
    إلى العدد الفعلي، ولكنه كناية عن الكثرة فقط.
    وقد سميت معركة البويب بـ"يوم الأعشار"؛ لأنه وجد من المسلمين مائة رجل
    قتل كل منهم عشرة من الفرس، ورأى المسلمون أن البويب كانت أول وأهم
    معركة فاصلة بين المسلمين والفرس، وأنها لا تقل أهمية عن معركة اليرموك
    في الشام. ومن روعة (.....) أنه اعترف بخطأ ارتكبه أثناء المعركة
    رغم أنه حسم نتيجة المعركة، فقال:
    "عجزت عجزة وقى الله شرها بمسابقتي إياهم إلى الجسر حتى أحرجتهم؛
    فلا تعودوا أيها الناس إلى مثلها؛ فإنها كانت زلة فلا ينبغي إحراج من
    لا يقوى على امتناع."
    بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ذكر قاسم بن ثابت فيما رأيته عنه من حديث عبد الله ابن عباس عن علي
    بن أبي طالب في خروجهما هو وأبو بكر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    لذلك قال علي وكان أبو بكر في كل خير مقدماً فقال ممن القوم فقالوا
    من شيبان بن ثعلبة فالتفت أبو بكر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فقال بأبي أنت وأمي هؤلاء غرر في قومهم وفيهم مفروق بن عمر
    وهانئ بن قبيصة و (.....) والنعمان بن شريك وكان مفروق بن عمر
    قد غلبهم جمالاً ولساناً وكانت له غديرتان وكان أدنى القوم مجلساً
    من أبي بكر رضي الله عنه فقال له أبو بكر رضي الله عنه كيف العدد فيكم
    فقال مفروق أنا لنزيد على الألف ولن تغلب الألف من قلة فقال
    أبو بكر كيف المنعة فيكم فقال مفروق علينا الجهد ولكل قوم جد
    فقال أبو بكر فكيف الحرب بينكم وبين عدوكم فقال مفروق إنا لأشد
    ما نكون غضباً لحين نلقى وأنا لأشد ما نكون لقاء حين نغضب
    وإنا لنؤثر الجياد على الأولاد والسلاح على اللقاح والنصر من عند الله
    يديلنا ويديل علينا أخرى لعلك أخو قريش فقال أبو بكر أوقد بلغكم أنه
    رسول الله فها هو ذا فقال مفروق قد بلغنا أنه يذكر ذلك فإلام تدعو
    يا أخا قريش فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعو إلى
    شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأني رسول الله
    وأن تؤوني وتنصروني فإن قريشاً قد تظاهرت على أمر الله
    وكذبت رسله واستغنت بالباطل عن الحق والله هو الغني الحميد
    فقال مفروق وإلام تدعو أيضاً يا أخا قريش
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    "قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم أن لا تشركوا به شيئاً
    وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم
    وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن،
    ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون"
    فقال مفروق وإلام تدعو أيضاً يا أخا قريش فقال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم
    "إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهي
    عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون"
    فقال مفروق دعوت والله يا أخا قريش إلى مكارم الأخلاق ومحاسن
    الأعمال ولقد أفك قوم كذبوك وظاهروا عليك وكأنه أراد أن يشركه
    في الكلام هانئ بن قبيصة فقال هذا هانئ ابن قبيصة شيخنا
    وصاحب ديننا فقال هانئ قد سمعنا مقالتك يا أخا قريش وإني أرى أن تركنا
    ديننا واتباعنا إياك على دينك لمجلس جلسته إلينا ليس له أول ولا آخر
    زلة في الرأي وقلة نظر في العاقبة وإنما تكون الزلة مع العجلة
    ومن ورائنا قوم نكره أن نعقد عليهم عقداً ولكن نرجع وترجع
    وننظر وتنظر وكأنه أحب أن يشركه في الكلام (......)
    فقال وهذا (.....) شيخنا وصاحب حربنا فقال (......) قد سمعت مقالتك
    يا أخا قريش والجواب هو جواب هانئ بن قبيصة في تركنا ديننا واتباعنا
    دينك لمجلس جلسته إلينا ليس له أول ولا آخر وإنا إنما نزلنا
    بين صريي اليمامة والسمامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ما هذان الصريان فقال أنهار كسرى ومياه العرب فأما ما كان من
    أنهار كسرى فذنب صاحبه غير مغفور وعذره غير مقبول
    وأما ما كان من مياه العرب فذنب صاحبه مغفور وعذره مقبول
    وإنا إنما نزلنا على عهد أخذه علينا كسرى أن لا نحدث حدثاً
    ولا نؤوي محدثاً وإني أرى أن هذا الأمر الذي تدعونا إليه أنت
    هو مما يكرهه الملوك فإن أحببت أن نؤويك وننصرك مما يلي مياه العرب
    فعلنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أسأتم في الرد
    إذ فصحتم في الصدق وإن دين الله لن ينصره إلا من حاط
    من جميع جوانبه أرأيتم إن لم تلبثوا إلا قليلاً حتى يورثكم الله
    أرضهم وديارهم وأموالهم ويفرشكم نسائهم أتسبحون الله وتقدسونه
    فقال النعمان بن شريك اللهم لك ذا فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    "يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله
    بإذنه وسراجاً منيرا"
    ثم نهض رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيدي فقال يا أبا بكر
    أية أخلاق في الجاهلية ما أشرفها بها يدفع الله بأس بعضهم
    عن بعض وبها يتجاوزون فيما بينهم
    بعض مواقفه مع الصحابة:
    ـ عندما أسلم (.....) كان يغِير هو ورجال من قومه على
    تخوم ممتلكات فارس، فبلغ ذلك الصديق أبا بكر رضي الله عنه،
    فسأل عن (.....)، فقيل له: "هذا رجل غير خامل الذكر،
    ولا مجهول النسب، ولا ذليل العماد".
    ولم يلبث (.....) أن قدم على المدينة المنورة، وقال للصديق:
    "يا خليفة رسول الله استعملني على من أسلم من قومي أقاتل بهم
    هذه الأعاجم من أهل فارس"،
    فكتب له الصديق عهدا، ولم يمضِ وقت طويل حتى أسلم قوم (.....)..
    أثره في الآخرين ـ
    وعندما رأى (....) البطء في الاستجابة للنفير قام خطيبا في الناس فقال
    ":أيها الناس لا يعظمن عليكم هذا الوجه؛ فإنا قد فتحنا ريف فارس،
    وغلبناهم على خير شقي السواد، ونلنا منهم،
    واجترأنا عليهم، ولنا إن شاء الله ما بعده".
    بعض كلماته:
    وقال المرزباني: كان مخضرما وهو الذي يقول:
    سألوا البقية والرماح تنوشهم شرقي الأسنة والنحور من الدم
    فتركت في نقع العجاجة منهم جزرا لساغبة ونسر قشعم
    الوفاة:
    لمّا ولي عمر بن الخطاب الخلافة سيّر أبا عبيد بن مسعود الثقفي في جيش
    الى (.....)، فاستقبله (....) واجتمعوا ولقوا الفرس بـ( قس الناطف )
    واقتتلوا فاستشهد أبو عبيد، وجُرِحَ (.....) فمات من جراحته
    قبل القادسية، رضي الله عنهما
    أنــــه الصحابى الجليل : ـ

    المثنى بن حارثه
    رضى الله عنه وارضاه

    و أجمعنا اللهم به فى الجنة


    المصدر :-

    كتاب مشاهير الصحابه
    موقع الاسرة المسلمه
    موقع الصحابه الكرام
    ويكابيديا الموسوعه الحره

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 15, 2024 11:32 am