الفجر المشرق

البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة 829894
ادارة المنتدي البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة 103798
الفجر المشرق

منتدى عام


    البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة

    ابواسامه
    ابواسامه
    مشرفه
    مشرفه

    عدد المساهمات : 75
    نقاط : 189
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/07/2011

    البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة Empty البيئة الحضرمية حضارة وتاريخ ومكانة

    مُساهمة من طرف ابواسامه في الجمعة فبراير 10, 2012 8:41 am





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



    حضرموت مثل (الموسوعة)
    قبيلة من قبائل طغى اسمها بمد سلطانها فعرفت الأرض التي انتشر فيها سلطان تلك
    الدولة باسم (حضرموت)



    أولا:


    ساحل حضرموت: وهي مدينة المكلا ,الشحر ,غيل باوزير
    ,الديس الحامي قصيعر , الريدة وغيرها.



    ويقع ساحل حضرموت
    على الشريط الساحلي لبحر العرب ويعتمد سكانه اقتصادياً على صيد الأسماك ثم التجارة
    والزراعة.



    ثانيا:


    وادي حضرموت: واهم مدنه سيئون,تريم, شبام,القطن ,الهجرين
    ,حريضة, الخريبه, رباط باعشن, القويرة, خيلة,ويعد وادي حضرموت من اكبر ثلاثة أودية
    في جزيرة العرب هي: الرمة,الدواسر,فحضرموت.



    وتصب فيه أوديه
    فرعية منها وادي دوعن (الأيمن والأيسر),وعمد والعين. ويعمل سكان الوادي بالزراعة
    وخاصة زراعة التمور ثم التجارة وعسل النحل وغيرها.....



    دأب الحضارمة على
    الهجرة والانتقال خارج وطنهم,وتميزوا بالذكاء والنزاهة والخلق الرفيع وقد نالوا تلك
    الصفات العليا بعصاميتهم ونجاحهم في التجارة وغير التجارة في وطنهم وفي البلدان التي
    هاجروا إليها فتقلدوا مناصب مهمة كالمناصب الشرعية في القضاء والفتوى في أمور
    الدين.



    وقد اشتهروا على
    مر تاريخهم بالصدق والأمانة ونجحوا نجاحاً باهراً لأنهم أحبوا التفقه في الدين
    واعتادوا منذ الصغر ارتياد مجالس العلم التي يلتقي فيها عالمهم بطالبهم غنيهم
    بفقيرهم وصغيرهم بكبيرهم.



    صار لهم تاريخ
    عريق ليس في التجارة فحسب بل في الفقه والدعوة والفكر والأدب في البلدان التي
    هاجروا إليها في جزر الهند والشرقية وشمال أفريقيا وشرقها وفي اندونيسيا وسنغافورة
    وماليزيا وغيرها من جزر شرق أسيا .ولازالت عبارة خليفة المسلمين(معاوية بن أبي
    سفيان) حاضرة في انصع صفحات التاريخ الحضرمي حين قال في رسالة لواليه على مصر عمرو
    بن العاص (لا تول عملك إلا حضرميا فإنهم أهل أمانة).



    وبهذا يصدق في
    الحضارم قول ابنهم البار احد رواد الأدب والشعر العربي علي احمد باكثير عندما
    انشد:




    ولـو ثـقـفـت يـومــاً حـضـرمـيــا

    لـجـاءك آيــة
    فـي الـنـابـغـيـــن






    والمفكر
    السعودي(د/نجيب الزامل) قائلاً الحضارمة طيبون ومن أكثر الناس دهاء ولكن الدهاء
    الحضرمي دهاء قائم غريب شاذ من نوعه لا وجود له في غير هذا الشعب انه دهاء معتق
    بالوراثة في التحايل على الظروف من اجل النجاح.



    السر إن الحضرمي
    يعلم إنه مادة غير قابلة للذوبان وانه لا يرتكب خطاً أخلاقياً, ولا يكوّن مجمعات
    ضغط ولا يخرق القانون إنهم يسيرون خارج مجتمعاتهم كتباً مفتوحة في التصرفات ومعادن
    لا تصدأ من السلوك والأخلاق هذا الكلام ليس من عندي انه في وثيقة معلقة في متحف
    شخصي في سنغافورة في شارع العرب (لإرسالي هولندي).



    وأضاف يقول عن
    الحضارم: (نجحوا نجاحاً مبينا في نقل الإسلام من غير أن يدعوا يوما إنهم دعاة
    واثبت الحضرمي إن الإسلام ينتقل فقط لأنك مسلم كما يجب أن يكون المسلم في أي حال
    في أي ظرف درس الحضارمة الأكبر : كلنا مشروع داعية لو أردنا. وأننا مشروع داعية
    بلا خطة مرسومة سلفا. إننا مشروع داعية بان نمارس الإسلام بصفاته الأساسية الأولية
    نصلي . نزكي, نتواضع, نبتسم, نحب, ولا نغش في كل مهنة وفي كل صفقة).



    كما كتب الداعية الإسلامي
    الشيخ الدكتور عائض القرني مقالاً أشاد فيه بالحضارم وتاريخهم وقال: (قصة الحضارم
    في صناعة النجاح يجب أن تدرس وان يوقف معها طويلاً لأنها أصبحت أسطورة وظاهرة أنهم
    يصنعون مجدهم بجدهم وكدهم وكفاحهم وعرقهم وتضحياتهم ولا اعلم طائفة هاجرت من
    بلادها فصاروا نجوما ورموزا في بلاد غيرهم الا الحضارم حتى ابن خلدون وأسرته
    حضرمية هاجرت الى تونس فكان هذا العلامة العبقري وامرؤ القيس قائد الشعراء أصوله
    من كندة من حضرموت والمتنبي الشاعر الأسطورة كندي قبيلته من حضرموت .وقد انتشروا
    في كثير من الدول فكانوا هم الوزراء والسفراء والتجار الكبار.وتركوا بصماتهم في كل
    ارض نزلوا فيها .



    لقد برع الحضارم
    في العلم والأدب والمال والسياسة والفكر والتواضع وهمة النفس وحسن الخلق ولئن تحدث
    الناس عن اقتصاد الحضارم وترشيدهم للمال فقد قرأت قصصاً وعشتها عن بذلهم تذكرك
    بكرم حاتم الطائي, فبعضهم عمر مئات المساجد وأخر حفر مئات الآبار للمساكين,والثالث
    أوقف عقاراً واسعاً في سبيل الله.



    شكراً للعبقرية
    الحضرمية, بارك الله في تلك النفوس الكبيرة ويحق لمدفعية المجد أن تطلق إحدى
    وعشرين طلقة احتفاءً بالحضارم لأنهم حققوا النجومية في عالم الطموح والألمعية التي
    وصلوا إليها بجهدهم وتعبهم وسهرهم).



    وجاء في محاضرة للأستاذ
    محمد بن هاشم ألقاها بدار نقابة الموظفين بمصر قال: (سمعت أديباً حضرمياً وقد
    ابرمه بعضهم بقوله إنكم تزعمون إن أبا الطيب المتنبي الكندي من حضرموت وتحتجون بقوله,,أمنسي
    السكون وحضر موتا,, أفلا ترون له في حضرموت غير هذا الشطر؟ فقال له الأديب اما
    سمعت قصيدته العصماء التي مطلعها :



    على قدر أهل
    العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر
    الكرام المكارم



    وتعظم في عين
    الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم
    العظائم



    إلى أن قال:


    وخير الأراضي
    حضرموت ومن هنا تسامت على كل الأنام
    الحضارم



    ومن المعلوم أن
    البيت لم يكن للمتنبي وإنما دسه الأديب ببديهته دسا للتخلص من إبرام الرجل)..





      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 14, 2019 10:23 pm